Monday, 24 March 2014

Art Shows in Sharjah


Sharjah Art Foundation

(SAF Art Spaces)

(SAF Art Spaces)

(SAF Art Spaces)

(SAF Art Spaces)

(SAF Art Spaces)

(Bait Al Serkal, Arts Area, Al Shuweiheen)

Sharjah Art Museum




Sharjah Museum of Islamic Civilization

(Vatican comes to Sharjah)

Sharjah Calligraphy exhibition. Works by Saudi artist Abdullah Al Sanea


Barjeel Art Foundation


Maraya Art Centre 


Maraya Art Park (Al Majaz Waterfront)

Sharjah Expo

1001 Inventions’ exhibition which highlights a thousand years of scientific and cultural achievements during the Golden Age of Muslim Civilisation.


Compiled by Suheyla Takesh & Sultan Al Qassemi 

Tuesday, 15 October 2013

Responses to Gulf Cities as new Arab Centres of Culture & Commerce article

A recent article I wrote argued that some of the cities of the Gulf were transforming into cultural capitals of the Arab world as the traditional capitals of Baghdad, Cairo, Beirut and Damascus continue to suffer from civil strife. The article generated a number of critiques (as well as dozens of replies under the article itself) that deserve to be highlighted.

1- Dr As'ad AbuKhalil, professor of political science at California State University, Stanislaus wrote a blog entry arguing, "If anything, the impact of that Gulf oil and gas culture has been quite corrosive on the entire Arab world and its culture." 

A heated Twitter debate also took place between Dr As'ad and UAE Pol-Sci professor Dr Abdul Khaleq Abdullah (I don't know how to link to it) (See Update 3 for link)

2- The Arabic Literature (in English) blog writes "Why would Gulf authors develop their literature in Arabic when so many of the institutions of higher learning teach in English?"

3- Maysaloon, a pseudonym of a Syrian writer and blogger wrote in Syria Deeply: "You can keep your “culture” and your cardboard cut-out cities, your history and your glorious past, good luck to you. I don’t want any of that when human beings can’t even live in our countries with the most basic elements of the human dignity that is their right."

4- My favourite response came from my friend Abbas Al Lawati who wrote in Al Monitor "In contrast with the traditional Arab centers that exported literature, art, science and ideas to the world, there is little in these Gulf cities that can be considered organic. They have produced few if any literary giants, scientists, academics or innovators."

Abbas cites late Arab literary giant Abdul Rahman Munif's "Cities of Salt" (read it) and argued that "it is unlikely that (these Gulf cities) will become any more than (economic centres) if their refusal to indigenize continues". This is similar to an argument I made recently (to much criticism) for granting citizenship to some expats in the UAE.

UPDATE 1


1- Michael C. Dunn, the editor of The Middle East Journal has a blog entry on the article here where he says "the contrasts between the old capitals and the new, the old culture and the new, are going to be features of the Middle East over the coming generation." 

2- By what seems a cosmic coincidence New York University is holding a seminar titled "Shifting Centers of Cultural Capital in the Arab World". No date is given for it. The intro (ahem) resembles that of my own article. (via Saqer Al Marri)

3- Also check out this Reddit discussion on the article posted by Beefjerking who writes "I posted this because I was upset about Sultan AlQassemi (whom I'm not a fan of) whitewashing Gulf history and pretending like it didn't exist until his masters created it out of thin air. I didn't expect a Shami/Egyptian mutual masturbation session." (via Abbas Al Lawati)

UPDATE 2


1- Dubai based ITP, publishers of Arabian Business have featured the issue here in Arabic.

UPDATE 3

1- Bilal Ahmed, a writer and activist published a blog titled "Pimping the Persian Gulf" in which he argues "al-Qassemi is wrong, because his ideas about cities, and culture, are in the process of being exploded by the Arab Spring."

2- UAE Pol-Sci professor Dr Abdul Khaleq Abdulla published an article in support of my argument in Al Monitor. "The Gulf moment indicates that the Arab Gulf states are today the net exporter of soft influence as well as hard power" says Dr Abdul Khaleq. (Dr As'ad responds here)

3- Thanks to @peloneous who storified the heated debate between Dr As'ad Abu Khalil and Dr Abdul Khaleq which you can read here.

4- Predating my article is this one in Condé Nast Traveler by @SusanHack who shared it with me on roughly the same issue back in 2008. In it a UAE national is quoted as saying: "Why discuss the past?" he asks. "Cairo, Damascus—these are cities with thousand-year-old histories and cultures, but the people are tired and fed up. And where is the creativity? In Abu Dhabi, we're not just building museums and schools, we're building the future. What we are doing here brings hope."

UPDATE 4

1- Ursula Lindsey asks in The Arabist "(H)ow can cities without centers of their own become the centers of something bigger?"

2- Spanish translation of the Gulf cities article (via Nuria Tesón)

UPDATE 5

1- Asa Fitch of The Wall Street Journal featured the debate under "Culture Vs. Cultural Investment Stirs Debate in Oil-Rich Gulf"

UPDATE 6

1- Al Monitor featured the debate on the article as a headline story here.

2- @JoyceA321 wrote "Yet, the issue remains that unlike business and finance, culture is not simply a matter of tangible figures, statistics and pretty buildings"

3- Thabet Al Arabi of @Ikhras awarded me a "Shoe of the month" for the article saying "Alqassemi’s brand of Gulf chauvinism discards the Gulf’s role in the destruction of the culture of the Arabs his article insults"

4- Yasser Elsheshtawy writes, "Much of the criticism directed at the Khaliji city is that it lacks ingenuity, its population is transient, and that it only accommodates a service industry and is thus lacking the authenticity that its elder counterparts have. Such arguments would have been perfectly fine in the 20th century, but in the 21st century a new type of city is emerging — one that is globally connected, and forms part of a network of cities"

UPDATE 7

"‘But what are all of these people doing in those bland Gulf cities in the first place?’ shout the skeptics. ‘They flock to the money,’ they reply en masse. And to that I say – well, of course. How else did Cairo and Damascus and so many other cities around the world develop those unsightly layers of concrete urban sprawl but by urban migration?" - wrote Gaar Adams in Beacon (an interesting website for freelance journalists, check it out)

UPDATE 8

Thanassis Cambanis of the Boston Globe published an interesting report about the article here: Is Dubai the future of cities? A free version is accessible here.


Tuesday, 24 September 2013

امنحوا الوافدين فرصة الحصول على الجنسية الإماراتية



إن خلق عملية واضحة للتجنس أيا كانت صعوبة شروط هذه العملية أمر سيرحب به رواد الأعمال والمستثمرون والعلماء وأساتذة الجامعة والأفراد الخبراء في المجالات المختلفة من الوافدين المقيمين في الإمارات.

يتطلع بعض الوافدين المقيمين في الإمارات لفرصة للتجنس بينما يقلق الأمر ذاته بعض المواطنين الإماراتيين. ان إمكانية تجنيس بعض الوافدين المحددين الذين أقاموا في الدولة لفترات زمنية طويلة أمر له مؤيديه كما أن له المشككين فيه أيضا... ويأتي ادعاء احتمالية أن يفقد الإماراتيون هويتهم الوطنية من المخاوف الأساسية للمعارضين رغم أن الهوية الوطنية الإماراتية قد أثبتت مرونة وقدرة على استيعاب التغييرات المجتمعية والزمنية أكثر مما يتخيل البعض مع واقع كون الإماراتيين أقلية في الدولة من حيث العدد الكلي للسكان.

ان تعداد سكان دولة الإمارات العربية المتحدة اليوم وفقا للبنك الدولي هو 9.2 مليون نسمة. وتأتي دراسة أخرى لمركز أبحاث كويتي بأن عدد السكان 8.5 مليون نسمة يشكل الوافدون نسبة 84% منهم. وإذا افترضنا قيام الدولة بتجنيس حوالي 1000 شخص ممن تنطبق عليهم الشروط سنوياً، فلن يتخطى عدد المتجنسين عدد المواطنين الإماراتيين بأي حال من الأحوال ولو بعد 900 عام من الآن وذلك الافتراض مبني على أنه لا زيادة في الأعداد في أي من الطرفين ويبدد ذلك المخاوف بأن يؤثر التجنيس على الهوية الوطنية الإماراتية الراسخة.

لقد اتخذت الدولة في الواقع بعض الخطى الجادة في هذا الشأن لأسباب تتعلق بحقوق الإنسان وأسباب ديموغرافية أيضاً حيث قام سمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة بإصدار مرسوم إتحادي يسمح للأطفال من الأم الإماراتية والأب الوافد بالحصول على الجنسية الإماراتية ما فتح الباب أمام بعض الآلاف من الشباب والشابات ممن انطبقت عليهم الشروط.

وخلال أسابيع حصل حوالي ألف طفل ممن انطبقت عليهم الشروط على الجنسية مثل آباءهم الذين ساهموا بالتأكيد في تنمية الدولة. وصلت موجة من المهاجرين في أوائل القرن الماضي إلى أراضينا  من الجانب الآخر من الخليج العربي وتم استيعابهم  خلال جيل كامل واليوم دولة الإمارات أغنى وأثرى بمواطنيها كافة والذي منهم في الواقع أحفادا لأجداد وفدوا إلى الإمارات من منطقة الخليج العربي كمهاجرين.

توفر المملكة العربية السعودية – ولو كان نظريا فقط – نظاما وطريقا للتجنس. ولكي يصبح مواطنا سعوديا، يشترط في الوافد توفر عدد 23 نقطة مؤهلة على الأقل بجانب عدد من العوامل مثل اتقان اللغة العربية.
يمنح الوافد بعد الإقامة في المملكة لمدة 10 سنوات عدد 10 نقاط من النقاط المؤهلة، كما تمنحه درجة الباكلوريوس عدد 5 نقاط ودرجة الماجستير عدد 8 نقاط. وبعد ذلك يمكنه تقديم طلب التجنس.
كما تمنح المملكة العربية السعودية الجنسية للأطفال من الأم السعودية وتدرس الآن منح الجنسية لأهم الأكاديميين والعلماء الأجانب

يأتي جزء كبير من نجاح الولايات المتحدة الأمريكية نتيجة استمرار تيار المهاجرين إليها والذين يتجنسوا بالجنسية الأمريكية. وقد
 وجدت دراسة ل "The Partnership for a New American Economy
عن الاقتصاد الأمريكي  أن أكثر من 40 في المائة من ال500 شركة ومؤسسة الأغنى في الولايات المتحدة أسسها مهاجرين أو أبناء مهاجرين بما في ذلك أهم 10 ماركات في العالم مثل جوجل، ياهو، ايباي، جولدمان ساكس ، بروكتر اند جامبل، كرافت، كولجيت، بالموليف وماركات اخرى.

إن قائمة المواطنين الإماراتيين ذوي الجذور الأجنبية لهي وثيقة تعكس الدور الذي لعبه هؤلاء الأفراد في نجاح الدولة جنبا إلى جنب
 مع المواطنين الإماراتيين من مواليد الدولة. تتضمن هذه القائمة دبلوماسيين وأطباء ومستشارين لحكام الإمارات ورجال أعمال وأكاديميين. وبالرغم من ذلك لازال لا يوجد نظام يستطيع من خلاله الفرد أن يتقدم للحصول على الجنسية.

عملية واضحة

بات من المعتاد بين الوافدين العرب الذين قضوا سنوات طويلة في الإمارات أن يهاجروا إلى أوروبا أو أمريكا الشمالية (كندا على وجه الخصوص) لبعض سنوات من أجل الحصول على الجنسية الأجنبية ثم يعودون للإمارات بعد ذلك. وبالحديث مع بعض من هؤلاء وجدت أن جميعهم دون استثناء كانوا يفضلون الحصول على الجنسية الإماراتية من خلال عملية واضحة أيا كانت متطلبات تلك العملية.

وفي أكثر من حالة، وجد بعض رجال الأعمال الوافدين الذين أسس بعضهم شركات كبرى في الإمارات مدرجة في بورصة أبو ظبي وبورصة دبي ووفرت الآلاف من الوظائف للإماراتيين والوافدين أنفسهم مضطرين للحصول على جنسيات دول مثل جزر توركس وكايكوس لسهولة اجراءات الحصول عليها كما تسمح لهم بدخول دول الاتحاد الأوروبي دون اجراءات التأشيرة المعقدة التي يواجهونها حال استخدامهم جوازات سفر بلدانهم العربية.

 ولا أقول هنا أن حكومة الإمارات العربية المتحدة لا تفكر وتبحث عن حل لعملية التجنيس.
أخبر مصدر من الحكومة الإماراتية عام 2010 جريدة الشرق الأوسط اليومية ومركزها لندن  أن الدولة تتطلع إلى تبني استراتيجية لمنح الجنسية للأفراد بناء على تصنيفات تتضمن المعرفة والمهارات واجادة اللغة العربية. ورغم ذلك لم يتم اي اعلان عن الأمر بعد.
إن الإمارات العربية المتحدة دولة ناجحة لعدد من العوامل منها الحكومة والموارد الطبيعية والناس بالتأكيد بما في ذلك المواطنين والأجانب الذين قضوا في الدولة عقود من الزمن ولا يعرفوا وطنا غيرها.
ربما حان الوقت للتفكير في طريق للتجنس لهؤلاء مما سيفتح الباب لرواد الأعمال والعلماء والأكادميين وغيرهم من الأفراد المجتهدين الذين جاءوا للوطن ودعموه واعتننوا به كما لو كان وطنهم تماما.


ترجم المقال من نسخته الانجليزية الأخ ممدوح بدر * 


Tuesday, 25 June 2013

Possible new Qatari cabinet - Arabic


سمو الشيخ عبدالله بن حمد ال ثاني
نائب الامير

سمو الشيخ حمد بن تميم بن حمد ال ثاني
ولي للعهد

معالي الشيخ عبدالله بن ناصر ال ثاني
رىيس مجلس الوزراء

سعادة الشيخ محمد بن حمد بن جاسم بن ثاني
وزير للصحه

سعادة السيد خالد االعطيه
وزير الخارجيه

سعادة الشيخ سعود بن عبدالرحمن ال ثاني
وزير للرياضه

سعادة الشيخ عبدالرحمن بن حمد بن جاسم ال ثاني
وزير للاعلام

سعادة السيد عبدالله القحطاني
وزير الماليه

سعادة السيد محمد الساده
وزير الطاقه والبترول

سعادة السيده حصه الجابر
وزير الاتصالات والمواصلات

سعادة السيده عاشه المناعي
وزيرة الشوون الاجتماعيه

سعادة الشيخ احمد بن ناصر بن جاسم ال ثاني
وزير الداخليه

سعادة السيد فهد العطيه
وزير البلديه والتخطيط والبيىه

سعادة الدكتور علي بن فطيس
وزير العدل